Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
14 avril 2011 4 14 /04 /avril /2011 14:16

في زيارة إدريس لشكر عضو المكتب السياسي و فتيحة سداس عضوة المجلس الوطني إلى موسكو .. توطيد العلاقات الحزبية وتثمين مبادرة الحكم الذاتي المغربية

 

http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=29&id_info=127814&date_ar=2011-5-2

اجتماع يوم 13 أبريل مع نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بالدوما السيد ليونيد كلاشنيكوف

عبر السيد كلاشنيكوف عن اهتمام حزبه الحزب الشيوعي بما يجري في الشرق الاوسط وشمال افريقيا. و بهذا الوضع الجديد والافاق المطروحة على المنطقة برمتها. كما عبر عن استعداده لمناقشة كل المواضيع مع وفد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. بما في ذلك المجال التشريعي وآفاق العمل بين الحزبين. وايضا تبادل وجهات النظر حول التحولات التي تعرفها روسيا خصوصا وأنها مقبلة على انتخابات تشريعية.
كما أخبر الوفد بأن هناك اهتماما رسميا وبرلمانيا بما يجري في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
وفي تدخل لإدريس لشكر الذي شكر السيد كلاشنيكوف على الاستقبال الذي خص به الوفد الاتحادي. أعطى نظرة عن الانتقال الديمقراطي في المغرب وسيرورته التاريخية، والتحولات العميقة التي يعرفها المغرب. على المستوى الرسمي والشعبي. وكذلك تفاعل ملك البلاد مع مطلب الإصلاحات الدستورية. كما ذكر بأن المغرب عرف احتجاجات كبيرة سنة 1965 و 1981 وسنة 1990 على غرار ما وقع في ميدان التحرير في مصر وثورة الياسمين في تونس هذه السنة. وأن ثقافة الاحتجاج في المغرب هي أمر عادي ولا تعتبر مؤامرة خارجية، وأن بناء الديموقراطية لا يمكن ان يصدر من أي جهة كانت.
وعبر كلاشنيكوف عن مشاطرته لشكر الرأي وأكد على حرية اختيار الشعوب والفصل في أمورها الداخلية، كما عبر عن انتقاده لرئيس البلاد في ما يخص التصويت على القرار الأممي. و كان حزبه قد وجه مذكرة لمراجعة موقف بلادهم في ما يخص الوضع في ليبيا. كما صرح بأنهم يتتبعون باهتمام بالغ ما يجري في الجزائر.
أما في موضوع الصحراء المغربية، فقد استعرض ادريس لشكر المراحل التي قطعها ملف الاقاليم الجنوبية واقتراح المغرب للحل المتمثل في الحكم الذاتي بهذه الاقاليم. وأكد على أهمية استقرار الشعب الجزائري وأمنه لما في ذلك من تأثير مباشر على المنطقة برمتها. وبأنه يصعب الحديث اليوم في ظل التكتلات الاقتصادية الكبرى عن دولة صحراوية ستهدد استقرار المنطقة.
كما عبر عن تضامن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مع الشعب الجزائري الشقيق في تطلعاته نحو الديموقراطية والعيش الكريم. وذكر بالاستعمار الفرنسي والاسباني الذي لايزال يحتل مدينتي سبتة ومليلية وما قام به المغاربة من تضحيات جسام لتحرير الأرض والوطن.
كما ذكر بالعلاقات التي تميز الاتحاد الاشتراكي والحزب الشيوعي والتنسيق المشترك في الاتحاد العالمي للطلاب.
وأكد ادريس لشكر على:
- أهمية العلاقات الثنائية بين حزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحزب الشيوعي الروسي وتقويتها
- أهمية النقاش وتبادل وجهات النظر حول ما يقع في العالم العربي والقضايا العالمية
- كيفية تدبيرنا المشترك والمتفاعل مع ما يقع في العالم العربي.
أهمية تقوية العلاقات بين تنظيمات الحزب الشبيبة والنسائية للاستفادة من تجارب الحزبين.
وفي رده أكد كلاشنيكوف حول موضوع الصحراء المغربية على أن الحزب الشيوعي يدعم موقف الدولة الروسية. الذي يعتبر المبادرة المغربية المتجلية في الحكم الذاتي للاقاليم الصحراوية. مبادرة جدية لحل قضية الصحراء بشكل سلمي بما يضمن استقرار المنطقة. وقد دار نقاش حول هذا الموضوع في البرلمان الروسي.
وفي رد الخارجية الروسية صرح بأن القرار هو على مستوى الأمم المتحدة، وأكد على أن حل المشكل يجب ان يتم بشكل سياسي وسلمي كما أبرز أن العلاقات الاقتصادية مع الجزائر هي أكثر عمقا منها مع المغرب، وأخبر الوفد الاتحادي بأن رئيس الحزب الشيوعي قد قام بزيارة للجزائر وهو على استعداد لزيارة المغرب.
كما أكد على اتفاقه على تعزيز العلاقات بين حزبي الاتحاد الاشتراكي والحزب الشيوعي بشكل مباشر وتقوية العلاقات علي المستوى الشبابي والنسائي، وأيضا التنسيق في كل القضايا على المستوى الدولي.
وقد وجه الوفد الاتحادي دعوة للحزب الشيوعي لزيارة المغرب للاطلاع بشكل مباشر على الحياة السياسية المغربية.

اجتماع يوم 14 أبريل مع السيد كوزلوفسكي ألكسندر M.KOZOLOVSKI Alexander،نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بالدوما، رئيس بالنيابة للسيد كوسا تشيف كونستانتين M.KOSSATCHEV Konstantine والسيد بيتريفشنكو كونستانتين M.PETRITCHENKO KOSTANTINE ومدير العلاقات الدولية لحزب روسيا المتحدة.
ذكر ادريس لشكر بالعلاقات المتينة بين الدولة المغربية والروسية التي تجلت في زيارة ملك المغرب الى روسيا وزيارة بوتين رئيس الوزراء الى المغرب، وكذلك في المبادلات الاقتصادية المتطورة بين المغرب وروسيا.
وتطرق الى أن الهدف من زيارة الوفد الاتحادي لروسيا هو التعريف بالوضعية داخل المغرب. كما اعتبر أن حزب روسيا المتحدة هو حزب قوي سياسيا في الفيدرالية الروسية، وسيكون الاتحاد الاشتراكي سعيداً بتقوية العلاقات مع هذا الحزب برلمانيا، نسائيا وشبابيا.
أما كوزلوفسكي ألكسندر فقد أعلن عن أن زيارة المغرب تعتبر حلما بالنسبة للشعب الروسي، وأن العلاقات بين البلدين تتطور بشكل سريع، فهم يولون اهتماما كبيراً للمغرب ويعتبرونه اليوم حليفا استراتيجيا، ويهمهم التعمق بشكل مباشر في كل القضايا التي تهم هذا البلد.
وذكر كوزلوفسكي بأن حزبه يمثله 315 برلمانيا بالدوما، كما تحدث بإسهاب كبير عما عرفته وتعرفه روسيا من تحولات كبيرة سياسيا، اقتصاديا واجتماعيا وتحدث عن:
ـ الاستعدادات الجارية لتنظيم الانتخابات التشريعية في 12 مارس 2012.
ـ مشكل الشمال الروسي.
ـ مشاكل الماضي والحاضر.
ـ الترحال البرلماني والنقاش الدائر اليوم لمنعه، وحول القانون الذي يمنع هذه الظاهرة، والمتمثل في إسقاط اللائحة التي ينتمي المرتحل إليها برمتها.
ـ أهمية العمل البرلماني لبناء أسس ديمقراطية في البلاد.
ـ المجهودات المبذولة لبناء عمل برلماني على أسس متينة.
ـ الأزمة وتداعياتها والتدابير التي اتخذت في روسيا لمواجهتها على مستوى القوانين والاجراءات الأساسية التي أعطت فرصة لتنمية اقتصاد البلاد.
ـ إصدار قانون العتبة للانتقال من 7 الى 5 لضمان تواجد الأحزاب الصغيرة.
ـ إعادة قراءة الحياة السياسية حتى لا تسقط في فخ الماضي.
كما انتقل الى التحدث عن:
ـ الوضع في شمال افريقيا وأنهم فوجئوا بما وقع في تونس.
ـ تحفظ جهات متعددة على القرار الأممي المتعلق بليبيا وأن القرار كان قراراً رئاسياً لأن رئيس البلاد هو المسؤول عن العلاقات الخارجية.
ـ تضارب المواقف والمواجهات الحادة أحيانا في روسيا حول الأوضاع في ليبيا.
ـ الوضع في ليبيا وضع حقيقي وهناك قلق شديد على ما يقع في ليبيا.
ـ الوضع العربي أثر أيضاً في ما يقع في المغرب. وهذا سيؤدي حتما الى بروز راديكاليين وإرهابيين بالمنطقة.
وفي تعليق للشكر على أن ما تعرفه روسيا من ناحية التعددية السياسية، يعرفه المغرب كديمقراطية ناشئة، وهذا دليل على أن روسيا تعيش ديمقراطية حقيقية يبرزها هذا الاختلاف في وجهات النظر حول القضايا الأساسية في روسيا وفي العالم، كما أكد لشكر على أن الأساس في كل الديمقراطيات هو الاختلاف.
أما في ما يخص ما يجري في العالم العربي اليوم، فإنه يشبه ما جرى في أوربا الشرقية، مما أدى الى الانتقال الى ممارسة الديمقراطية في هاته البلدان.
هناك دول سيكون فيها الانتقال صعبا جداً، ولكن هناك دول في منطقتنا ستعرف انتقالا هادئاً، ونحن نقتسم معكم كحزب أن الديمقراطية لا تصدر وأن للديمقراطية ثمنا باهظا إذا استثنينا ما يجري في ليبيا، ويجب أن يترك للشعب الليبي حرية اتخاذ القرار الذي يناسبه.
على مستوى حزبينا، يهمنا الاستفادة من تجربة الشعب الروسي، هناك أشياء مشتركة: تعدد في الجنس، العرق والديانات... وأعتقد أن المغرب له سياقات مختلفة عن باقي دول العالم العربي.
فالمغرب عرف مقاومة ثلاثة أنواع من الاستعمار، وقاد مفاوضات عسيرة لعودة ملك البلاد محمد الخامس. كما أن هناك تعددية حزبية حقيقية، وحزبنا قضى 50 سنة في ممارسته النضالية من موقع المعارضة.
وقد صرح كوزلوفسكي ألكسندر أن «المغرب له ملك، فهو في اعتقادنا الضامن لاستقرار البلاد. ونحن نعتبر أن تجربتكم كمغرب أهم بكثير من تجربتنا لأنكم تتوفرون على حياة سياسية بعيدة عن النظام الشمولي الذي كان مهيمنا على الحياة السياسية في روسيا، ولنا اهتمام كبير بالسياقات التي يعرفها المغرب». وقد عبر كوزلوفسكي ألكسندر عن استعداده الكامل لتأسيس صداقة حقيقية مع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ،وعن إعجابه الكبير بالمغرب وعن استعداده لزيارته.
وقد وجه ادريس لشكر دعوة لحزب روسيا المتحدة لزيارة المغرب بهدف تبادل الآراء حول أوضاعنا المشتركة والأوضاع في العالم.

اجتماع مع السيد Boris GUSELETOV من حزب روسيا العادلة، رئيس قسم العلاقات الخارجية بالحزب
أعلن بوريس أن الحزب منشغل بالتحضير لمؤتمره الذي سينعقد يوم السبت 16 أبريل 2011 وقدم نفسه على أنه مسؤول إداري عن العلاقات الخارجية للحزب.
ـ تأسس حزب روسيا العادلة منذ حوالي 4 سنوات، وقد تشكل من اندماج ثلاثة أحزاب، وبعد ذلك التحقت به 6 أحزاب أخرى:
ـ الحزب هو عضو استشاري في الأممية الاشتراكية.
ـ له فريق برلماني مكون من 38 عضوا من بينهم 12 امرأة أي بنسبة 13%%
ـ ممثل في 66 دائرة من أصل 88 بـ 50000 ممثل على مستوى الجماعات.
ـ تجري الانتخابات المحلية كل سنتين.
ـ الحزب الأكثر تركيزاً في روسيا على العلاقات الخارجية وله علاقات وطيدة مع الأحزاب الاشتراكية الأوربية. كما أنه وقع عدة اتفاقيات مع بعض هذه الأحزاب.
ـ له علاقات وطيدة مع الحزب الاشتراكي السويدي الذي سيحضر مؤتمر الحزب.
ـ يحضر في لقاءات الفريق البرلماني الاشتراكي الأوربي.
وقد صرح «علاقاتنا مع شمال افريقيا تبقى ضعيفة جداً وسنكون جد سعداء لتوطيد العلاقات مع حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية».
وقد ثمن ادريس لشكر العرض القيم الذي تقدم به بوريس، وخصوصا الاهتمام المشترك بالعلاقات الخارجية مشيرا الى ان الاتحاد الاشتراكي تعرف على هذا الحزب كعضو استشاري في الأممية الاشتراكية، مؤكدا أنه «نحن مع حزب تجمعنا وإياه نفس القيم: الاشتراكية الديمقراطية. ونطمح لتوحيد مواقفنا في ما يخص كل القضايا العادلة والمتطلعة للسلام، واستعداد الاتحاد الاشتراكي لدعم العضوية الكاملة لهذا الحزب في الأممية الاشتراكية، من خلال موقع الاتحاد كنائب للرئيس في هذه الهيئة المؤثرة بشكل كبير في العالم، مشيرا الى تقوية العلاقات بين البلدين اقتصاديا وتجاريا وحرص الاتحاد على تطوير هذه العلاقات. كما استعرض لشكر مجموعة من القضايا المتعلقة أساساً بقضية الصحراء، والوضع في بلدان البحر الأبيض المتوسط، وخصوصاً إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية.معتبرا الاتحاد الاشتراكي قناة للتواصل مع الأحزاب في شمال افريقيا مصرحا: « ونعتبركم كذلك قناتنا للتواصل مع الأحزاب الاشتراكية في أوربا الشرقية، وخصوصا مع الحزب الاشتراكي السويدي الذي هو معروف بمواقفه العدائية للمغرب في قضية الصحراء»،مبديا اهتمام الاتحاد للصدى الذي لقيه الحكم الذاتي في روسيا وعند الأحزاب الصديقة في الأممية الاشتراكية، والذي لم يجد نفس الصدى في الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي.
وقد رد بوريس على هذا الطلب بانه زار الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي الذي تم تغيير قيادته مؤخراً، مؤكدا أن زعيمه الحالي، هو شاب له اطلاع واسع بما يجري في العالم وله علاقات قوية على المستوى الدولي.
وقد اقترح بوريس ربط الاتصال بين الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحزب الاشتراكي الديموقراطي السويدي لمناقشة كل القضايا التي تهم الحزبين. وأكد أنه سيفتح الموضوع مع ممثل هذا الحزب التي سيحضر مؤتمره حزب روسيا العادلة.
وعبر السيد بوريس عن مشاطرته لشكر الرأي في ما يخص الحراك الذي تعرفه مجموعة من البلدان في العالم. وبأنه يراهن على دينامية حقيقية في أفق البناء الديموقراطي في هذه البلدان. كما عبر عن اتفاقه التام مع مقاربة الاتحاد الاشتراكي لقضية الديموقراطية. وبأن التدخلات الخارجية لها طابع مصالح شخصية كما أن التدخلات العسكرية تسبب عدم الاستقرار وتساعد على نمو الإرهاب والفقر.. فالمفروض العمل على التقارب والحوار بين الشعوب والحضارات، ودعم البلدان بإمدادات إنسانية وغيرها كما . عبر عن استيائه الكبير من بعض الدول التي تساند الأنظمة الديكتاتورية وعلى سبيل المثال نظام القذافي. و يعتقد بوريس بأن الأمور ستتحول في هذا البلد بشكل مفاجئ، « فنحن ، يقول، كحزب نرفض المواقف الجاهزة التي هي مجرد شعارات لا تفيد الدول التواقة الى الحرية والكرامة والديموقراطية»
وقد خلص بوريس الى التفكير في برنامج عمل مشترك يهم الحزبين سواء في روسيا أو في المغرب، كتنظيم أنشطة ذات اهتمام مشترك، والتفكير الآن في أنشطة ذات صبغة سياسية من خلال مفكرين وخبراء في هذا المجال.
وفي الختام اقترح لشكر البرمجة التالية:
1 دعم الاتحاد الاشتراكي لروسيا العادلة للحصول على العضوية الكاملة في الأممية الاشتراكية.
2متابعة العمل المشترك مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي السويدي، بما في ذلك زيارة هذا الحزب للمغرب لتطبيع العلاقات.
3- تبادل الرأي في كيفية القيام بالحملات المعارك الانتخابية.
4 التنسيق علىمستوى العلاقات الخارجية لما يخدم قيم الحداثة والديموقراطية والعدالة الاجتماعية.
5فضح كل التجاوزات التي تقع هنا أو هناك من خلال الأممية الاشتراكية أو من خلال البرلمانين الدولي والأوربي.
6- دعم ترشيح المغرب لرئاسة البرلمان الدولي.

لقاء السيد سايمون بكداسارو: برلماني بلجنة الدولة للعلاقات الخارجية بالدوما، عضو اللجنة المركزية لحزب روسيا العدالة، عضو لجنة الدولة للشؤون الخارجية ومسؤول لجنة العلاقات الخارجية.
في البداية عبر سايمون عن تتبعه الدقيق لما يقع في الدول الإسلامية وله علاقات شخصية مع الشيخ يوسف القرضاوي. فقد حضر مؤتمر العلماء المسلمين باسطنبول وساعده إسمه على إمكانية المساهمة في هذا المؤتمر. كما أن أحد أفراد عائلته قام بترجمة القرآن الكريم الى الروسية.
وقد أعلن لشكر أن الشيخ القرضاوي دعا العرب إلى الاقتداء بما أقدم عليه ملك المغرب عبر الاستعداد للقيام بإصلاحات عميقة لدستور المملكة، وإقرار جهوية موسعة تمكن المغرب من حل الإشكالات السياسية،. الاقتصادية والاجتماعية. فالشيخ القرضاوي يزور المغرب باستمرار وله صداقات مع بعض الأحزاب المغربية. كما أن لشكر يعرف الشيخ القرضاوي شخصيا من خلال مسؤوليته داخل البرلمان المغربي.
وانتقل لشكر لطرح القضايا الأساسية التي تهم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على الخصوص القضية الوضنية.
أما سايمن فقد أكد بناء على النقاش الذي دار مع بوريس على أن حزب روسيا العدالة يؤيد القرار الرسمي لبلاده في ما يخص قضية الصحراء، وأنه مستعد للمساعدة على مستوى البرلمان وتبادل المعلومات حول هذا الموضوع. كما أنه ضد الدعوات الانفصالية، ويعتبر أن هناك أناسا على المستوى العالمي لهم عقليات تتحكم حتى في البؤر الصغيرة.
وقد عبر لشكر على أن حزب الاتحاد الاشتراكي يعول على مساعدة حزب روسيا العادلة في دعمه لقضايا العادلة للمغرب، مؤكدا حرصه على دعوة حزب روسيا العادلة لحضور المؤتمر المقبل للاتحاد الاشتراكي للاطلاع مباشرة على الأوضاع في المغرب.
وقد عبر سايمن عن قلقه تجاه الأوضاع في العالم العربي، كما أن قيام الناتو وأمريكا بعمليات برية عسكرية في ليبيا غير مبرر. مصرحا بأن حزبه يعارض كل استعمال للقوة العسكرية في هذا البلد.
أما لشكر فعبر عن تطلعات الشعوب العربية الديمقراطية. معتبرا أن أية مساهمة من المنتظم الدولي يجب أن تكون ذات طابع إنساني. وقد قام المغرب بذلك على الحدود التونسية، بإرسال إمدادات غذائية ومشفى متنقل..
وفي الختام وحول موضوع الصحراء اقترح سايمن على الوفد الاتحادي التعبير عن مواقفه في ما يخص القضية الوطنية عبر القناة الدولية» »روسيا اليوم«« واعدا بأنه سيسهر شخصيا على تسهيل هذه المهمة.
وقد شكر لشكر مضيفي الوفد الاتحادي وعبر له عن مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي لحزب روسيا العدالة نفس الآفاق ونفس البرنامج، وطلب منه اعتبار الاتحاد الاشتراكي صلة وصل مع الأحزاب في العالم العربي مؤكدا أن «حزبنا كسب من خلال هذا اللقاء أصدقاء تجمعنا وإياهم نفس القيم».

 

 

http://www.map.ma/fr/sections/politique/entretiens_a_moscou/view

 

موسكو14-4-2011 أجرى وفد عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، برئاسة السيد ادريس لشكر عضو المكتب السياسي للحزب ، أمس الاربعاء بموسكو، محادثات مع قيادة الحزب الشيوعي الروسي همت ،على الخصوص، العلاقات بين الحزبين وقضية الوحدة التربية للمملكة والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعرفها المغرب.

وقدم السيد لشكر بالمناسبة عرضا مفصلا حول التحولات الديموقراطية التي يشهدها المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بتفاعل تام مع كل القوى الحية في البلاد من مختلف الاطياف السياسية، مبرزا أن هذه التحولات تأتي لتعزيز المسلسل الديموقراطي ودولة الحق والقانون وتوسيع مجال الحريات العامة وتوفير كل الشروط المؤسساتية والتشريعية لتحقيق التنمية الشاملة التي ينشدها المجتمع المغربي ومنح المؤسسات الجهوية سلطات واسعة للرقي بتدبير الشأن المحلي وتعزيز الديموقراطية المحلية.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية ، أكد السيد لشكر في حديثه مع مسؤولي الحزب الشيوعي الروسي أن للمغرب كامل الشرعية التاريخية والقانونية للدفاع عن اقاليمه الجنوبية التي تعد جزء لا يتجزأ من المملكة.

كما أبرز السيد لشكر أن المبادرة المغربية المتعلقة بالحكم الذاتي التي لقيت تأييدا من طرف الدول المؤثرة على الصعيد العالمي ومنظمة الامم المتحدة، تمثل الحل الواقعي والأمثل للنزاع المفتعل حول الصحراء.

واشار السيد لشكر الى ان تحقيق وحدة المغرب العربي والاستقرار في المنطقة رهين بتسوية قضية الصحراء ، مضيفا ان منطقة المغرب العربي والعالم العربي عامة في حاجة الى جهود مشتركة لتحقيق الاستقرار والامن بعيدا عن الدعوات الانفصالية التي يبطلها الواقع وعفا عنها الزمن.

من جهة أخرى، اكد السيد لشكر ان الحزب مستعد لتوسيع مجال التعاون مع الاحزاب الروسية سواء في المحافل السياسية الدولية أو على مستوى أجهزتها، مشيرا الى ان حزب الاتحاد الاشتراكي حريص على مد جسور التعاون والتفاهم مع كل القوى السياسية في روسيا من منطلق تعزيز الروابط الانسانية والسياسية .

ومن جهته، قال السيد ليونيد كالاشنيكوف عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الروسي ونائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الدوما، إن الفعاليات السياسية الروسية "تتابع باهتمام كبير التحولات الديموقراطية والاقتصادية والاجتماعية في المغرب"، معتبرا أن هذه التحولات تبوئ "المغرب موقعا خاصا في العالم العربي وتعكس تطلعات الشعب المغربي الذي تربطه بنظيره الروسي علاقات انسانية تعود الى عقود ".

وأكد السيد كالاشنيكوف ان التعاون بين حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحزب الشيوعي الروسي سيساعد بشكل كبير في توطيد العلاقات السياسية بين المغرب وروسيا والفاعلين السياسيين في البلدين، كما سيعمل على تقريب وجهات النظر بين الاطارات السياسية في المواضيع التي تستاثر باهتمام المجتمعين المغربي والروسي واهتمام المجتمع الدولي عامة، وعلى الخصوص، في ما يتعلق بالقضايا الانسانية العادلة".

وبخصوص قضية الصحراء، قال السيد كالاشنيكوف ان موقف الحزب الشيوعي الروسي " ينسجم مع موقف روسيا المتمثل اساسا في الدعوة الى ايجاد حل سلمي وسياسي عادل ودائم لمشكل الصحراء ومواصلة المفاوضات تحت رعاية الامم المتحدة "، مبرزا أن " احراز التقدم في هذا الملف سيكون له الوقع الايجابي على المنطقة برمتها ".

وسيجري وفد الاتحاد الاشتراكي يوم غد الخميس، محادثات مع قيادة حزب "روسيا الموحدة " الحاكم و لقاء آخر مع مسؤولي حزب "روسيا العادلة".

Partager cet article

Repost 0
Published by Driss LACHGAR - dans Actualités
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Driss Lachguar إدريس لشكر
  • Driss Lachguar إدريس لشكر
  • : Blog de Driss Lachguar
  • Contact

Recherche

Pages

Liens