Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
3 septembre 2013 2 03 /09 /septembre /2013 21:44

1932013102112AM1.jpg

http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=29&id_info=181379&wss=1Y09io000101

الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي للشبيبة الاتحادية بتطوان:

مكتب تطوان:عبد المالك الحطري


 

قال الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر «إن الشبيبة المغربية التي كان لها دور أساسي في التحرك الشعبي الذي أدى إلى الإصلاحات الدستورية،مطالبة اليوم أن تحمل و تتحمل قيادة مطالب الشعب المغربي في بناء الدولة الديمقراطية الحداثية « و أضاف - في عرض ألقاه في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الجهوي للشبيبة الاتحادية المنعقد بمدينة تطوان يوم 30 غشت تحت شعار «من أجل شبيبة اتحادية قوية لاستعادة المبادرة و ربح رهان المستقبل « و التي عرفت حضور عضو المكتب السياسي حنان رحاب ،و الكاتب الجهوي لجهة طنجة تطوان مصطفى القرقري و الكاتب الإقليمي بتطوان عبد اللطيف بوحلتيت, فضلا عن العديد من الأطر الحزبية بالجهة - أضاف أن الشبيبة المغربية التي أطلقت 20 فبراير و أطلقت كذلك مسلسل الإصلاحات السياسية و الدستورية من حقها أن تتساءل عن حجم المكاسب التي لم تتحقق و عن مآل هذه الإصلاحات و التضحيات التي قدمها الشباب المغربي من قبلها و كل القوى الديمقراطية, و من حقها كذلك أن تقاوم كل النكوص و التراجع الذي قد تلاحظه في ما يتعلق بهذه المكاسب .


لشكر لم يتوقف عند ذلك, بل طرح مهام أخرى على الشبيبة المغربية للنهوض بها, الأمر يتعلق بما تعرفه المنطقة ككل من التطورات التي تستغل من طرف البعض لتحقيق مصالحهم الضيقة ،و ذلك في إشارة إلى حزب العدالة و التنمية الذي دعا إلى مسيرة من أجل طرد السفير المصري, و الحال يقول إدريس لشكر أن ذلك يعتبر قمة في الكذب و البهتان بحكم أن قياديي هذا الحزب كانوا على علم بأن السفير المصري قد أنهى المدة المحددة في إطار التناوب الدبلوماسي لهذا البلد،و إنهم حضروا حفل توديعه بجانب ممثلي الأحزاب السياسية وقادة جمعيات و منظمات و من بينهم جمعية مساندة الشعب الفلسطيني بشقيها, و عوض ان يصارحوا شبيبتهم بكل هذه التفاصيل سارعوا إلى دعوة لتنظيم مسيرة للإطاحة بالسفير المصري, فهذا يؤكد على أن منهجيتهم في العمل تتسم بالتضليل و الكذب و في كل القضايا .


و في نفس السياق أشار إدريس لشكر إلى أن هؤلاء الذين تحركت عواطفهم عما جرى بمصر بدعوى أن هناك انقلابا على الشرعية و الصواب, ان الانقلاب على الشرعية حدث عندما تنكر الرئيس المنتخب و اتخذ موقفا من القضاء و لم يترك له الحرمة و الاستقلالية التي عرف بها ،و أراد ان يعين من يشاء ،و أقر الإعلان الدستوري لوحده دون مصادقة الشعب المصري و بمقتضاه منح لنفسه صلاحيات واسعة للتشريع, و هي السلطة التي كانت للبرلمان المصري ، و ذلك كان بهدف الهيمنة على الدولة المصرية و على كل قواها الحية و الديمقراطية ،إلا أن يقظة الشعب المصري كانت بالمرصاد لكل هاته المحاولات ،و أفشلت مخططاتهم و سياساتهم .كما ابرز لشكر المتناقضات التي تطبع مواقفهم, ثم عرج على الأوضاع التي تعرفها سوريا, بحيث تساءل عن الصمت الرهيب الذي يطبع مواقفهم فيما يتعلق بالمجزرة التي حدثت في سوريا, بحيث تحركت كل الضمائر في أوربا مستدلا بما أسماه الدرس الديمقراطي في إنجلترا ,حينما لم يتجاوب المجلس العمومي البريطاني مع مقترحات رئيس الوزراء بخصوص التدخل في سوريا لغياب قرار من مجلس الأمن, و لاحظنا يضيف المسؤول الحزبي, ان ديفيد كامرون لم يتحدث عن عفاريت ولا شياطين و هو يرى قرار المجلس العمومي غير القرار الذي كان يريده .


و بخصوص موقف حزب الاتحاد الاشتراكي من النظام السوري, قال لشكر انه انطلاقا من مواقفنا و قيمنا و مبادئنا, فإن الحزب أدان النظام السوري في عملية التقتيل التي يمارسها ضد شعبه و نحن من بادرنا إلى القول «لا» لضرب الأطفال و تجويع العائلات و تشريدهم بهدف التشبث بمقاليد السلطة في سوريا ،و اعتبر ان ليس من حق أحد أن يتدخل عسكريا و بوسائل همجية لضرب الشعب السوري لكون ان النظام ليس وحده الذي سوف يعاني جراء هذا التدخل ,و الحزب يضيف الكاتب الأول, ضد الموقف الرسمي لأنه يتنافى و الأخلاق و المواثيق الدولية ،لكن بالمقابل لايمكن لأي ضمير حي إلا ان يستنكر استعمال السلاح الكيماوي في الجريمة التي حدثت ،كما على الجميع انتظار ما ستقره فرق التفتيش التي ستصدر تقاريرها بخصوص عملها في سوريا ،و أنه من الخطأ أن نعتقد ان التدخل العسكري يعيد الأمور إلى نصابها و ما وقع في العراق يؤكد أن الضربات العسكرية لايمكن ان تعمل على إقرار السلام و الامن ،و نحن في الاتحاد الاشتراكي, يقول إدريس لشكر, ندين العنف الممارس ضد الشعب السوري و من أي طرف كان, سواء كانت قوى خارجية أو رجعية أومن طرف النظام السوري, داعيا الشباب المغربي إلى التحرك و ان يبعث رسائل واضحة مفادها ان المغرب الذي يساند أي تطور ديمقراطي في سوريا لايمكن ان تنطوي عليه هذه المواقف التي يحاول هؤلاء تمريرها على الجميع .


الجلسة الافتتاحية عرفت كذلك كلمة المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية,التي ألقاها الحسين الحسني, أبرز من خلالها ان الشباب هو أساس كل عمل وكل برامج تنموية التي لا تتم إلا بشبيبة قوية موحدة و منظمة بشكل قوي, قادرة على مواكبة تطورات العصر و استعادة المبادرة ،و بخصوص الدينامية التي يعرفها الحزب, أوضح الحسني أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أصبح ورشا مفتوحا لإعادة البناء و ترصيص الصفوف و ترميم و تجديد الهياكل و تجديد القطاعات ،الشيء الذي جعل الحزب مؤسسة قوية في المشهد السياسي الوطني و بيتا مفتوحا على كل أبناء العائلة الاتحادية ،مستعرضا العديد من المراحل التي قطعتها الشبيبة الاتحادية و هي تنخرط في هذه الدينامية ،متوقفا عند المكتسبات التي تحققت و الأوراش التنظيمية المفتوحة مما جعل الشبيية الاتحادية تستعيد توهجها و قوتها و قدرتها على المبادرة و أصبح لها حضور قوي على الواجهة العربية و الدولية ،و بخصوص المؤتمر الوطني المقبل للشبيبة الاتحادية, أوضح الحسني ان هذا المؤتمر سينعقد في نهاية هذه السنة و أصبح الطريق نحوه سالكا بفضل الدعم القوي الذي نجده عند الكاتب الوطني للحزب و من طرف أعضاء المكتب السياسي ،وقال في الصدد «لقد تم قطع الشك باليقين لمن يشكك في مصداقيتنا و نزاهتنا و إرادتنا لعقد مؤتمر حقيقي لكل أبناء الشبيبة «.


بدوره شدد اليملاحي كاتب فرع الشبيبة الاتحادية بتطوان و عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر, ان الدينامية التنظيمية التي تعرفها الشبيبة الاتحادية تؤكد أنها ليست ظاهرة صوتية ولا إطارا سياسيا منغلقا على ذاته ،بل تنظيما محكما و قويا يستجيب لحاجيات و طموحات و أمل الشباب المغربي ،و ان القوى المحافظة و الرجعية و الأصولية تخاف من الشباب و حيويته و طموحه, لأنه يرى العالم بعين المستقبل, في حين ان هذه القوى مركونة للماضي و تعيش فيه .متوقفا عند هذه اللحظة التي وصفها بالمتميزة لكونها تأتي بعد سلسلة من الاجتماعات الوطنية و الجهوية و إحياء عدد من الفروع الحزبية بهدف تقوية الاداة و التنظيم استعدادا لكل الاحتمالات الممكنة و لكل المعارك النضالية المستقبلية قصد وقف النزيف و إعادة الاعتبار للعمل الحزبي و السياسي .




 

Partager cet article

Repost 0
Published by Driss Lachguar - إدريس لشكر - dans Actualités
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Driss Lachguar إدريس لشكر
  • Driss Lachguar إدريس لشكر
  • : Blog de Driss Lachguar
  • Contact

Recherche

Pages

Liens