Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
2 septembre 2013 1 02 /09 /septembre /2013 10:17

إدريس لشكر يترأس المؤتمر الجهوي الأول للشبيبة الاتحادية جهة فاس - بولمان1185475 10151822090620365 707272970 n

أكد الكاتب الأول خلال افتتاحه للمؤتمر الذي احتضنه المركب الثقافي الحرية، على ضرورة الالتحام بين مكونات اليسار والصف الديمقراطي بالجهة، من أجل قطع الطريق على الوصوليين ومحترفي الانتخابات، انطلاقا من الوحدة التي عرفتها الحركة الاتحادية التي ستعيد للأسرة الاتحادية مكانتها الحقيقية، مؤكدا على أن المستقبل هو لليسار المغربي، الذي فقد الكثير من قوته بسبب الانقسامات التي عرفها منذ مدة

 


كما خصص الكاتب الأول جزءا كبيرا من كلمته لموقف حزب بنكيران بخصوص التطورات بمصر وسوريا موضحا بالمناسبة أن مرسي من انقلب على شرعية الشعب وأجهز على كل المكتسبات التي جاءت بها الثورة المصرية، وذلك بالإعلان الدستوري ومحاولة السطو على جميع السلط، و مشددا أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يرفض أي تدخل عسكري بالمنطقة من شأنه يعرض الشعب السوري الأعزل إلى القتل. 


 

http://www.alittihad.press.ma/def.asp?codelangue=29&id_info=181304&wss=1Y09io000101
مكتب فاس : حسن عاطش

ترأس إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بمعية الكتابة الجهوية بمدينة فاس يوم السبت 31 غشت 2013، أشغال المؤتمر الجهوي الأول للشبيبة الاتحادية بجهة فاس، تحت شعار «الشبيبة الاتحادية في طليعة النضال الديمقراطي لصون المكتسبات «، وذلك في إطار تجديد هياكل الحزب الجهوية والإقليمية وأجهزته بعد المؤتمر التاسع للحزب، حيث ضرب الكاتب الأول للاتحاديين موعدا قبل نهاية شهر دجنبر المقبل لعقد المؤتمر الجهوي والمؤتمرات الإقليمية بجهة فاس. 
وأكد الكاتب الأول خلال افتتاحه للمؤتمر الذي احتضنه المركب الثقافي الحرية، على ضرورة الالتحام بين مكونات اليسار والصف الديمقراطي بالجهة، من أجل قطع الطريق على الوصوليين ومحترفي الانتخابات، انطلاقا من الوحدة التي عرفتها الحركة الاتحادية التي ستعيد للأسرة الاتحادية مكانتها الحقيقية، مؤكدا على أن المستقبل هو لليسار المغربي، الذي فقد الكثير من قوته بسبب الانقسامات التي عرفها منذ مدة، دون أن يغفل في كلمته الحديث عن التحالف مع حزب الاستقلال، الذي أكد الكاتب الأول أن التنسيق الذي تم معه بهدف تشكيل قوة ضاغطة على مستوى الفريقين في البرلمان لمواجهة كل ما من شأنه أن يعيق تنمية البلاد، وكذا من خلال معارضة مجتمعية حقوقية وثقافية وشبابية ونسائية للدفاع عن قيم الحرية والعدالة والمساواة ومن اجل استمرار أوراش الإصلاح السياسي بتفعيل مضامين الدستور الجديد.


إدريس لشكر وكعادته تحدث عن تاريخ الحزب منذ الاستقلال إلى يومنا هذا، وما تعرض له مناضلوه من مضايقات واعتقالات مست بالخصوص رموزه السياسية، لكنه استطاع أن يبقى صامدا بفضل تضحيات الاتحاديين والاتحاديات، معلنا للجميع بأن الاتحاد ينبعث من جديد، فمن الطبيعي أن تكون شبيبة الحزب حية وفاعلة, فمنها فصائل وتيارات فرضت التقييمات المختلفة في فترات معينة للوضع الأساسي من قبيل المشاركة في الانتخابات ومن عدمه أو المشاركة في الحكومة أو من عدمها، أما اليوم فإننا مجمعون, كما أكد البيان العام الصادر عن المؤتمر الأخير، على موقع المعارضة من اجل استعادة المبادرة وإعادة بناء الحزب، قائلا، «فعلى شبابنا أن يكون واعيا بالظروف الدقيقة والصعبة التي تمر بها البلاد»، معبرا عن عدم اطمئنانه لمستقبل المغرب في ظل حكومة الأقلية، التي لم تستخلص العبر ولم تستوعب واقع المغرب، حيث عطلت المفاوضات وأرجأت الحوار إلى ما بعد العطلة الصيفية غير مبالية بأن الدخول المدرسي على الأبواب والذي قيل في شأنه الكثير، وأمام قانون مالي يجب أن تكون خطوطه العريضة واضحة المعالم وأن يوضع قبل 10 من شهر أكتوبر، ووزير المالية الجديد لم يجتمع بعد مع الأطر والطاقم الوزاري المعني بالموضوع، مما قد ينعكس سلبا على مصالح المواطنين، في ظل التغيرات التي تشهدها أسعار البترول وغياب رؤية واضحة لتدبير الأزمات، وأمام خارطة الطريق رسمها ملك المغرب في خطابي عيد العرش وثورة الملك والشعب، مسجلا بذلك أن هذه الحكومة التي وصفها لشكر بـ»الفاشلة والمرتبكة وغير المتجانسة»، التي تقتات من المشاريع الكبرى التي أنجزت في عهد حكومة التناوب برئاسة الأخ عبد الرحمان اليوسفي والتي همت كهربة العالم القروي وتزويده بالماء الشروب وتوسيع الطرق والمسالك وإنجاز مئات كيلومترات من الطرق السيار، إلى جانب التأهيل الحضري الذي غير عددا مهما من المدن المغربية، دون أن يسجل أي ورش أو مشروع تنموي، والاكتفاء بالغناء على نغمات الموسيقى الصامتة والركوب على ملفات وهمية، حيث يشير أنه مرت أكثر من سنة ونصف على تنصيب الحكومة والحديث عن «إصلاح صندوق المقاصة» مجرد وهم ومادة دسمة للتوظيف والاستقطاب الانتخابي على أنقاض الجماهير الكادحة، ليضيف لشكر، إن حزب العدالة والتنمية ضحك على المغاربة وتنصل من التزاماته وعهوده الانتخابية إزاء الشعب المغربي، وحمل الكاتب الأول للحزب مسؤولية الأزمات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي يعيشها المغرب منذ أن ترأس بنكيران الحكومة الحالية .


كما خصص الكاتب الأول جزءا كبيرا من كلمته لموقف حزب بنكيران بخصوص التطورات بمصر وسوريا، حيث انتقده لوصفه أحداث مصر بانقلاب على الشرعية، موضحا بالمناسبة أن مرسي من انقلب على شرعية الشعب وأجهز على كل المكتسبات التي جاءت بها الثورة المصرية، وذلك بالإعلان الدستوري ومحاولة السطو على جميع السلط، ثم وقف لشكر عند أوجه التناقض الذي يبني عليه حزب بنكيران مواقفه وذلك لغاية في نفس يعقوب، حيث ذكر المؤتمرين والحضور بمطالبة العدالة والتنمية برحيل السفير المصري بالمغرب والحزب يعلم جيدا أن هذا الأخير يستعد لمغادرة المغرب، كونه كان حاضرا في حفل أقيم بالمناسبة، وبهذه المواقف المرتجلة يسعى حزب بنكيران إلى زعزعة استقرار العلاقات الدبلوماسية المغربية مع الدول الشقيقة، ويضع المغرب في مواجهة مع مثقفي ومفكري وفناني وسياسيي وإعلاميي مصر، معلقا كذلك على موقف العدالة والتنمية من الوضع في سوريا، مشددا أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يرفض أي تدخل عسكري بالمنطقة من شأنه يعرض الشعب السوري الأعزل إلى القتل. 


ثم عاد لشكر في نهاية كلمته للحديث عن قضايا الشباب ومعاناتهم مع البطالة، ليؤكد أن الحزب لن يألوا جهدا في الدفاع عن مختلف قضايا الشباب ومصالح المواطنين من موقعه، ومن خلال تحالفه مع مختلف القوى الحية, سواء على مستوى الأحزاب أو النقابات أو من خلال المجتمع المدني، الذي أطلقت المشاورات بشأنه.

Partager cet article

Repost 0
Published by Driss Lachguar - إدريس لشكر - dans Actualités
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Driss Lachguar إدريس لشكر
  • Driss Lachguar إدريس لشكر
  • : Blog de Driss Lachguar
  • Contact

Recherche

Pages

Liens