Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
19 octobre 2012 5 19 /10 /octobre /2012 04:21

إدريس لشكر، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي، اللي كلشي كيسول على سر الموستاش والمظهر الجديد ديالو، تحدث إلى موقع “كيفاش”، وأوضح أن اللوك الجديد فكرو بأيام الشباب.

لشكر تحدث أيضا عن الدخول البرلماني الجديد، والنقاشات المتوترة في البرلمان ومجلس المستشارين، وقال: “الحكومات لا تصيح، الحكومات تعمل وتعمل في صمت وتترك الكلام للمعارضة، حيت المعارضة هي اللي كتكلم حيت ما عندهاش أدوات التنفيذ”.

 

 

آش موجدين في المعارضة لهاذ الدخول البرلماني الجديد؟

كما يعلم الجميع هاد الدخول البرلماني ما شي بحال السابقين، كيجي بعد تحرك عرفو المغرب ومن بعد الدستور الجديد، وكاين الخطاب الملكي الأخير الذي كان في الافتتاح، واللي كانت فيه خارطة الطريق كيفاش نصلحو البرلمان. البرلمان خاص يكون فيه حوار حقيقي بين الحكومة والمجتمع، ومع كامل الأسف هاذ المستوى باقي ما وصلنا ليه، جا الخطاب الملكي باش يؤكد على مراجعة النظام الداخلي، فالنظام الداخلي كيف مصوب ما يمكنش نوصلو بيه للهدف اللي بغينا، النظام مصوب باش الأغلبية والحكومة كيديرو ما بغاو في البرلمان.

 

واش غادي نتسناو دورة برلمانية بحال اللي دازو، يعني غير الغوات، ولا نتسناو شي نقاشات عميقة؟

لا، راه الغوات حتى هو يمكن يكون فيه النقاش العميق، برلمانات دول محترمة الناس كدابز من أجل مصلحة البلاد، أشنو هو النقاش الجميع؟ يلا بغيناه نمشيو نديروه في مكتب دراسات ولا نديروه في شي أكاديمية، البرلمان مفروض أن ينقل صدى احتجاجات المواطنين ورغباتهم ومطالبهم واستفساراتهم، بغينا تكون مؤسسة اللي هي البرلمان يجيو البرلمانيين فيها بالاستفسارات والمقترحات والحكومة تجاوب.

 

آش ظهر ليك في التصرف ديال السي إدريس الراضي والسي مصطفى الرميد في مجلس المستشارين الثلاثاء اللي فات؟

من العار أن تصل الأمور إلى هذا المستوى، وأعيب خاصة على الحكومة وأدعوها إلى أن تتحلى بالصبر، راه الحكومات السابقة حين كانت تتبع الأمر وحين كانت تقوم لها المعارضة الصادقة، اللي وزير العدل الحالي كان رئيسها، كان كيقول اللي بغا وكيفما شاء ويصيح ويصرخ أحيانا، وجات طرق احتجاجية اللي ما ألفهاش البرلمان، أول مرة شفنا برلمان كيتهزو فيه لافتات وكيتهزو فيه شعارات وكيتم الضرب على الطاولات. لذلك لا بأس أن تتحلى هذه الحكومة بقشابة واسعة وتسمع الاعتراضات والانتقادات.

الحكومات لا تصيح، الحكومات تعمل وتعمل في صمت وتترك الكلام للمعارضة، حيت المعارضة هي اللي كتكلم حيت ما عندهاش أدوات التنفيذ. الحكومات، حتى في السنوات الصعبة، كنا كمعارضة اتحادية نتوجه بالنقد اللاذع للحكومات لكنها كانت تتحمل مسؤوليتها، وتجيب بالأرقام والمعطيات بهدوء، ولذلك أدعو الوزراء، وهادي ماشي حالة ديال الأستاذ الرميد وحدها، لكنها حالة تكررت عدت مرات في عهد هذه الحكومة، إلى شيء من المسؤولية وتحمل الآخر.

 

فخبارك آ أستاذ أنكم خالقين الحدث في الجرائد وفي فايس بوك؟

مرحبا

 

إيوا مبروك الموستاش.

(يضحك)، شوف نحكيها ليك بحال الخرافة، أنا كنت في عطلة، وفي العطلة خليت حتى اللحية، وملي بغيت ندخل للعمل مشيت ندير تخفيف لوجهي وبان ليا ولم لا، ورجعات بي الذاكرة إلى ثلاثين سنة إلى الوراء، في سن العشرينات، ملي كنت كنحتفض بالموستاش، وقلت وا نجرب.

 

وقلتي ربما يكون لوك جديد وخطة سياسية جديدة؟

(يضحك)، لا لا لا ما داخل لا في خطة، حتى اللوك دخلتوه في الخطط. إدريس مسكين بسيط، ما دايرو لا من أجل خطة ولا من أجل والو.

 

Partager cet article

Repost 0
Published by Driss LACHGUAR - إدريس لشكر - dans Actualités
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Driss Lachguar إدريس لشكر
  • Driss Lachguar إدريس لشكر
  • : Blog de Driss Lachguar
  • Contact

Recherche

Pages

Liens