Overblog
Editer l'article Suivre ce blog Administration + Créer mon blog

إن برنامجنا الانتخابي يترجم الرغبة في الانتقال بالممارسة السياسية والمؤسساتية من الزمن الرتيب المتعثر الذي جعل الحكومة الحالية مستفردة بالقرار خارج كل القواعد والأعراف الديمقراطية إلى اللحظة المشرقة القادرة على بلورة التعاهد الصريح بين الفاعل الحكومي والمواطن للدفاع عن مجتمع متقدم، منفتح ومتسع للجميع. هي صيغة مغايرة للتعاقد لا تغلب طرفا على حساب الطرف الآخر، أي صيغة للتفاعل بين من يتخذ القرار ومن يشارك فيه، بين من يجتهد لتطوير العمل العمومي ومن يستفيد من الخدمات العمومية، بين من سيتخذ القرار غدا (تسيير الحكومة) ومن سيتخذ القرار الآن (التصويت)، وبتعبير واضح: بين شريكين حقيقيين. وبهذا المعنى، يشكل هذا البرنامج الانتخابي وثيقة تعاقدية مع المواطنات والمواطنين تستعرض التزامات الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المنبثقة عن تصوره السياسي ورؤيته النقدية وإيمانه العميق بقيم الكرامة والحرية والعدالة والإنصاف. إنه برنامج للتدبير الديمقراطي القادر على مواكبة التحولات العميقة للمجتمع المغربي وتقديم الأجوبة على القضايا والإشكالات الوطنية والجهوية عبر تعهدات واضحة وصريحة. وتسعى التعهدات والالتزامات البرنامجية إلى تأهيل الحقل السياسي والعمومي وإعادة بناء التوازنات الاقتصادية والاجتماعية من أجل استرجاع ثقة المواطنات والمواطنين والفاعلين المهنيين والشركاء الاستراتيجيين والمدنيين.

Tag(s) : #Actualités, #Législatives 2016